أكدت وزارة المالية  على حرصها في دعم  الخريجين من خلال تدريبهم وإكسابهم مهارات ودعم القطاع الخاص بهم،  وذلك من خلال مشروع  تشغيل الخرجيين بالتعاون مع  تجمع النقابات المهنية والقطاع الخاص.

جاء ذلك، خلال استقبال وكيل وزارة المالية يوسف الكيالي، واياد ابو هين وكيل الوزارة المساعد ورئيس لجنة تنمية قدرات الخريجين، وفدا من تجمع النقابات الفلسطينية، وضم الوفد نقيب المهندسين م. كنعان عبيد، ونقيب الأطباء د. فضل نعيم، ونقيب المعلمين أ. خالد المزين.

وناقش الطرفان، مشروع تشغيل الخريجين ودور النقابات في المشروع التشغيلي الهام، وتثبيت صرف رواتب الموظفين وعدد من القضايا النقابية الأخرى .

 وقال أبو هين:" إن اللقاء بهدف دراسة ومناقشة مشروع تنمية قدرات الخريجين لبحث اجراءات تنفيذ وتوقيع العقود".

وبين أن هناك اتفاق مسبق مع النقابات لتشغيل المتعطلين عن العمل من الخريجين لمدة 4 شهور مقابل اجر شهري "1000 شيقل" تتكفل الحكومة دفع 70% (700 شيقل)، والقطاع الخاص يتكفل بدفع باقي المبلغ، مطالباً النقابات بتوفير  وايجاد الشركات والمؤسسات الراغبة في استيعاب الخريجين.

 وعن المشروع،  أوضح أبو هين، أن المشروع تكمن أهميته في دعم القطاع الخاص وتدريب الخريجين واكسابهم العديد من الخبرات والمهارات، وصقل شخصيتهم، علاوة على فتح آفاق عمل جديدة لهؤلاء الخريجين من خلال حصولهم على عمل دائم في المؤسسات، لافتاً إلى أن عددا من الخريجين حصلوا على عمل بعد استفادتهم من مشاريع سابقة مماثلة.

بدوره، أكد تجمع النقابات الفلسطينية على مواصلته الدفاع عن حقوق النقابيين والنقابيات، والتواصل الدائم مع كافة الجهات الحكومية وغيرها لحل كافة القضايا المتعلقة بالعمل النقابي.

وشدد التجمع على أن قضية الموظفين والدفاع عن حقوقهم على رأس أولويات العمل النقابي .