نتابع عن كثب أزمة الوقود المفُتعلة في قطاع غزة, والتي يحاول البعض تسويقها عبر الإشاعات التي تهدف للنيل من عزيمة المواطنين لاسيما مع اشتداد الحصار الصهيوني المتواصل حتى اللحظة, وإننا إزاء ذلك نؤكد على ما يلي:

أولا:  لا توجد أزمة وقود في القطاع والأمور مستقرة وطبيعية وندعو المواطنين لعدم الخوف والانجرار وراء الشائعات.

ثانيا: نطمئن المواطنين أن الكميات المتوفرة تُغطي احتياجات قطاع غزة، علما أنه وصلتنا إشارات بنية الاحتلال فتح معبر كرم أبو سالم غدا الجمعة لإدخال كميات من الوقود إلى قطاع غزة, ومن المتوقع إدخال 500000 لتر سولار و100000 لتر بنزين و120 طن من غاز الطهي.

ثالثا: أصدرنا قراراً يقضي بعدم تزويد أي محطة بالوقود تُغلق أبوابها في وجه المواطنين أو تتخذ أي إجراء يوحي بذلك.

ونشير إلى أن الاحتلال سمح اليوم الخميس بإدخال نحو600000 لتر سولار و 120000 لتر بنزين.

وبالتالي ندعو المواطنين إلى عدم الهلع لمحطات الوقود كون الكميات المتوفرة تغطي الاحتياجات لكافة القطاعات التي تستخدم الوقود.

وزارة المالية

 

وحدة العلاقات العامة والإعلام