عقدت الإدارة العامة للموازنة العامة بوزارة المالية ورشة عمل لمناقشة خطة التحول من  موازنة  البنود إلى موازنة البرامج والأداء, حضرها مدراء عامون ومتخصصون اقتصاديون, وتهدف لوضع تصور عام للموازنة في المحافظات الجنوبية.

وأوضح الوكيل المساعد للوزارة والمدير العام للموازنة عوني الباشا أن موازنة البرامج والاداء تساعد في تحقيق أهداف العمل الحكومي، ووضع البرامج التي تحقق السياسات المالية العامة للحكومة، مشيراً إلى أن موازنة البرامج والاداء تعتمد على تصنيف العمليات الحكومية بحسب البرامج والانشطة, ووضع مقاييس وتقديم تقارير مفصلة للأداء.

وبين الباشا أن مزايا موازنة البرامج والأداء كثيرة أهمها اعطاء صورة دقيقة عن حجم الانفاق الحكومي من خلال معايير علمية ومهنية, تصُب في تحقيق الأهداف العامة للحكومة, وترفع كفاءة أداء أجهزة الرقابة المالية والادارية في الحكومة, بالإضافة لتنسيق البرامج والأنشطة الحكومية بناء على ظروف الواقع ورفع كفاءة النظام المالي العام الالكتروني.

واستعرض عدد من المدراء العامون في الوزارة كيفية الاستفادة من خطة التحول في عمل إداراتهم والبرامج الإلكترونية الخاصة بعملها, مقدمين اقتراحات تساهم في وضع خطط موازنة البرامج والأداء.

وتركز النقاش بين المشاركين في الورشة حول وضع الأهداف العامة لخطة التحول ومتطلباتها وأهميتها, والوقوف على أهم التهديدات التي قد تواجهها, وتم التوصية على اعداد تصور عام لبرامج الموازنة الجديد, بالتعاون مع فرق عمل أخرى من الوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة.

يُشار إلى أن وزارة المالية بصدد اعتماد أسلوب موازنة البرامج والأداء خلال الفترة القليلة المقبلة بدلاً من أسلوب البنود المُطبقة حالياً, وفي هذا الاطار عقدت عدة ورشات عمل سابقة للنقاش وبلورة خطة التحول, وسيعقبها ورش عمل أخرى مع الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة.