أجرى وكيل وزارة المالية عوني الباشا والوكيل المساعد إبراهيم صيام ومدير عام الإدارة العامة للبترول إياد الشوربجي ومدير عام العلاقات العامة والإعلام بيان بكر، جولة تفقدية للمعابر الحدودية لمتابعة المشاريع التي تنفذها اللجنة العليا لتطوير المعابر على الحدود المصرية والتي تتمثل بتوسعة القدرة التخزينية الحالية لمعبر رفح للبترول وإنشاء محطة للتعبئة والتفريغ للغاز المنزلي بالإضافة لبعض الانشاءات التطويرية في المعبر التجاري.

 

وبين الباشا أن تم البدء في تنفيذ مشروع توسيع خزان الوقود المصري بإضافة 6 مليون لتر من الوقود والمحروقات لتوفير مخزون استراتيجي وقت الطوارئ والأزمات بالإضافة لمشروع إنشاء محطة لتعبئة وتفريغ الغاز المنزلي، وذلك لتوفير الوقت والجهد ولتجنب المخاطر المحتملة بتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة والتي وضعتها لجنة مختصة من الوزارات ذات العلاقة.

 

وكشف الباشا أنه جاري العمل على إنشاء مشروع لتوفير مخزون استراتيجي حكومي من الغاز، وإنشاء منظومة شاملة للأمن والسلامة في مركز توزيع الوقود المصري، والذي يأتي استكمالاً لمشروع مركز التوزيع القائم حالياً والذي أنشأته الوزارة قبل عدة سنوات.

 

وأوضح أن هذه المشاريع التطويرية الاستراتيجية تتم بالتعاون مع كلٍ من وزارة الأشغال ووزارة الحكم المحلي وبإشراف مباشر من لجنة متابعة العمل الحكومي، وضمن المواصفات المتعارف عليها دولياً، حيث تم مراعاة إجراءات الأمن والسلامة مع منظومة للإنذار المبكر والاستشعار الحراري والتبريد إلى جانب العمل على تركيب أنظمة إطفاء الكترونية محوسبة تعمل ذاتياً ضمن مشروع إنشاء هذه الخزانات.